افضل مدربين اوروبا 2014

افضل مدربين اوروبا 2014
 

كيف يتم اختيار افضل مدرب بالعالم ؟؟ او باوروبا علي وجة الخصوص ؟
هل البطولات هي من تعطي الافضلية للمدرب ؟ ام هناك اشياء اخري من الممكن ان تتحكم في من يكون افضل مدير فني !
تغيرت تلك النظرية هذا العام و خصوصاً ان افضل مدربين اوروبا لم يفوزا بأي بطولات كما هو معتاد مثل جوزية مورينهو مدرب تشيلسي و بيب جورديولا مدرب بايرن ميونخ و يروغان كلوب مدرب دورتموند و كونتي مدرب اليوفينتوس و دافيد مويس المستقيل من تدريب مانشيستر يونايتيد و تاتا مارتينو المستقيل من تدريب العملاق الكتالوني برشلونة .
هناك مدربين يصنعون انجازات لم تسبق مثل تكوين فريق باقل الامكانيات و التتويج معة ببطولت او الوصول بفريق ضعيف الامكانيات الي اماكن متقدمة او النجاح في تقديم لاعبين جيدين الي الساحة الاوروبية رغم ضعف الفريق ، و علي هذا النحو ياتي الترتيب لافضل مدربين العالم هذا العام بعد قدرتهم علي صنع انجازات و تقديم لاعبين جيدين .

 


ياتي اولاً دييغو سيميوني مدرب أتليتكو مدريد
بالرغم من أتليتكو مدريد تخلى عن نجمه الاول فالكاو في مطلع العام الماضي لنادي موناكو مقابل 50 مليون يورو و لم يبرم صفقة كبيرة لتعويض اللاعب او صفقة كبري مثل ريال مدريد الذي تعاقد مع جاريث بيل بصفقة قدرت ب 100 مليون يورو او برشلونة الذي تعاقد مع نيمار في صفقة تقدر بحوالي 60 مليون يورو ، إلا أن كتيبة المدرب دييغو سيميوني تفوقوا علي جميع فرق الدوري ، على ريال مدريد و برشلونة و احتلو المركز الاول في جدول ترتيب فرق الليغا ، الفضل يعود للمدرب الأرجنتيني الذي أثبت إمكانياته كمدرب كبير و توج أيضاً العام الماضي بكأس الملك على حساب جاره اللدود ريال مدريد في عقر دار الأخير علي ملعب سانتياغو بيرنابيو ، و قد صعد اتليتكو في دوري الابطال الي نهائي دوري الابطال علي حساب فريق برشلونة ، احد كبار اسبانيا و اوروبا في دور الثمانية من البطولة قبل ان يتغلب علي تشيلسي 3-1 بطل 2012 ، في لندن ليصعد الي نهائي ليشبونة و لكن الاغرب في مشوار الاتليتكو هو انه صعد الي نهائي بتشكيلة تكلفتها ما يقارب من 71 مليون يورو فقط و هذا ما يحسب الي سيميوني ، التركي أردا توران هو أغلى لاعب اشتراه أتليتكو من اللاعبين الحاليين بـ12 مليون يورو فقط فيما لم تتجاوز قيمة خط هجومه بالكامل الذي يضم دييجو كوستا و ديفيد فيا و أدريان لوبيز حاجز الـ10 ملايين يورو ، كامل الفضل و الاحترام يعود للمدرب القدير ديجو سيميوني الذي قاد فريقة لنهائي دوري الابطال و الفوز بالليجا و تقديم افضل اداء ليكون مرعب اوروبا بتشكيل اقل من ثمن رونالدو ب 20 مليون يورو ، و ما هو افضل من ذلك ان سيميوني قد اعاد العديد من اللاعبين الي افضل مستوياتهم و اصبحو من افضل اللاعبين باوروبا مثل تياغو مينديز البرتغالي و دييغو ريباس البرازيلي و الذي تقدما في السن و جاءو لاتليكو مجاناً بعقود حره ليجعل منهم سيميوني لاعبين علي اعلي مستوي .

ياتي في المركز الثاني براندان رودجرز مدرب ليفربول
رودجرز استطاع تحويل فريق ليفربول من فريق ينافس على مقعد أوروبي في المواسم الأخيرة و يهرب من الهبوط ، إلى فريق ينافس على التتويج بلقب البريميرليغ حتي اخر مباراة ، كما إنه استطاع أن يقنع نجمه لويس سواريز بالبقاء في قلعة أنفيلد و عدم الانتقال لفريق أخر رغم الإغرائات المالية التي تنهال على اللاعب ، و ما ميز رودجرز هو الاعتماد علي لاعبين ناشئين امثال فلانجان الرائع و رحيم سترلينغ البارع و افضل الصاعدين باوروبا و ايضاً تشكيل اللعب ، لكن لم ينجح في صفقاتة و اختيار لاعبين جيدين فبعد كوتينهو و ستوريدج و بالذات في مطلع هذا العام و قبل بداية الموسم اجري ليفربول العديد من الصفقات مثل اياجو اسباس و لويس البيرتو و مامدو ساخو و تياجو ايلوري و علي سيسيكو و لكن لم يشاركو بشكل جيد و لم يقدمو موسم جيداً الا ساخو و لكنة لم يقوم بالدور الذي وضع له ، فهل سيتمكن من جلب لاعبين بكفأة عالية هذا الموسم .
يذكر ان برندان رودجرز كان مدرب تشيلسي للناشئين وقت ما كان مورينهو هو مدرب الفريق الاول ، و يتمتعون بعلاقة جيدة و رائعة جداً ، اغلم منه الكثير قبل ان يرحل و يصبح المدرب الاول لفريق واتفورد الذي كان يلعب في القسم الثاني تشامبيون شيب ، سريعا ما استقال مدرب ريدينج لياتي رودجرز في 5 يونيو 2009 الي فريقة القديم مرة اخري بالرغم من انه طرق ويتفورد و لكن طرقهم يلعبون الكرة بشكل مختلف و بطريقة رائعة جداً ، بعد بداية رائعة لرودجرز مع فريق ريدينج ،فترة صغيرة و جاءت المبارايات المخيبة للامال و التي جعلت الادارة تستغني عن المدرب بالتراضي نظراً لمستوي الفريق الذي اصبح سئياً ، و في 17 يوليو 2011 قد وافق رودجرز علي تولي مسئولية التدريب لفريق سوانزي سيتي ، بعد ان رفض ان يكون مدرب مساعد لمانشستر سيتي تحت قيادة روبيرتو مانشيني في هذا الوقت ، بدايتة كانت ناجحة بشكل كبير مع سوانزي ، حصل رودجرز على جائزة افضل مدرب لشهر فبراير 2011 بعد أن فاز سوانسي في خمسة من ستة مباريات في الدوري ذلك الشهر ، مع الحفاظ على شباكه نظيفة في أربع مبارايات منهم ، ثم تمكن رودجرز من حجز مكان جيد في في الدوري الانجليزي هذا العام يجعلة يصعد الي دوري الدرجة الاولي - البريمير ليج - ، و في 16 مايو 2011 جاء الموعد الذي انتظره العديد من عشاق سوانزي ، و الذي قاد رودجرز سوانسي لكرة القدم للمباراة الفاصلة لتحديد من سيصعد الي الدرجة الاولي بعد فوزه على نوتنغهام فورست في مباراتي الذهاب و الاياب في الدور نصف النهائي ، واجه فريقه القديم ريدينج في المباراة النهائية على ملعب ويمبلي يوم 30 مايو 2011 ، و التي فاز سوانزي 4-2 و يرجع الفضل في ذلك جزئيا إلى ثلاثية من اللاعب سكوت سنكلير ، و هذا يعني ان سوانزي أصبح أول فريق ويلزي يصعد إلى الدوري الممتاز ، و قاد مسيرة رائعة مع سوانزي تغلب فيها علي العديد من الاندية مثل الفوز علي ليفر بول بهدف نظيف و و فاز علي نيو كاسيل و توتنهام و تعادل مع ارسنال و تشيلسي 1-1 ، ليفوز بجائزة افضل مدرب للشهر في يناير 2012 ، بعد تلك النتائج الجيدة و خاصتة انه نهي الموسم بالتغلب علي الليفر لمع اسم رودجرز و دخلت العديد من الاندية الكبري مثل انتر ميلان و مارسليا في مفاوضات ليصبح المدرب الاول لفرقهم لكنه رفضهم جميعاً ، ليأتي 1 يونيو 2012 و يتم الكشف ان رودجرز اصبح مدرب ليفربول الجديد و انه وقع علي عقد مدته ثلاث سنوات ، بعد رحيل كيني دالغليش .

ياتي في المركز الثالث كارلو انشيللوتي مدرب ريال مدريد
يعتبر الإيطالي كارلو أنشيلوتي ، المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني ، بمثابة أفضل مدرب حالياً في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بحكم نوعية النتائج التي حققها مع فريقه في المنافسة القارية مقارنة بنتائج باقي مدربي الأندية الكبري التي لا تزال حاضرة في سباق التتويج باللقب الأوروبي ، أنشيلوتي قد قاد فريقه ريال مدريد للتفوق في كل الإحصائيات المتعلقة بالأندية الثمانية المتأهلة إلى الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بحيث حقق النادي الملكي 8 انتصارات وت عادل واحد مع يوفنتوس الإيطالي في الدور الأول و في 9 مبارايات ، سجل الفريق 32 هدف ، و تلقى مرماه 7 أهداف فقط ، كما تصدر لاعب الريال كريستيانو رونالدو ترتيب الهدافين ب14 هدفاً ، و من المعروف ان انشيلووتي يعشق اللعب بالطرق الهجومية بعد ان قاد تشيلسي لتحقيق اعلي معدل اهداف في تاريخ الدوري الانجليزي ب 103 هدف في موسم واحد عام 2010 ، و قاد انشيللوتي فريقة هذا العام للفوز بالثنائية كاس الملك و دوري الابطال بعد ان تغلب علي اتليتكو مدريد بنتيجة اربعة اهداف مقابل هدف ، ليخرج الفريق متوجاً بالبطولة الغالية هذا العام بعد ان غاب الريال عن الدور النهائي منذ 12 عام .
ليست اول مرة يفوز بها انشيلوتي بافضل و اغلي بطولة و هي دوري الابطال بل حققها من قبل مع نادي ميلان الايطالي عامي 2003 و 2007 و قد وصل للنهائي عام 2005 و لكن انهزم من ليفربول و اصبح الوصيف للبطولة مرة واحده .
بداء مسيرتة الكروية كمدرب مع نادي ريجيانا كالتشيو ، و قد ساعدهم على الصعود إلى دوري الدرجة الأولى الإيطالي ، و في عام 1996 انتقل إلى تدريب نادي بارما ، قبل ان ينتقل عام 1999 ليدرب نادي يوفنتوس خلفا للمدرب مارتشيلو ليبي .
عام 2001 انتقل إلى تدريب إيه سي ميلان ، و في الميلان، قاد الفريق للعودة إلى البطولات الأوروبية مره اخري ، فقادهم إلى الحصول على المركز الرابع في كأس الإتحاد الأوروبي ، و في الموسم الذي تلاه دعم الفريق بلاعبي خط الوسط أندريا بيرلو وروي كوستا ، و في ذلك الوقت كان المهاجمين أندريه شيفشينكو و فيليبو إنزاغي يعيشان أفضل فتراتهما ، مما ساعد الميلان على الفوز بكأس إيطاليا و دوري أبطال أوروبا ، و قد جلب لاعب خط الوسط البرازيلي كاكا إلى إيه سي ميلان ، مما أدى إلى زيادة حظوظه في الدوري المحلي ، و قد استطاع أن يفوز بالدوري في ذلك الموسم ، بعد ذلك قاده للفوز بدوري أبطال أوروبا مرة أخرى بالإضافة إلى كأس السوبر الأروبي و بطولة العالم للأندية عام 2007 .
في عام 2009 انتقل إلى تدريب نادي تشيلسي الإنجليزي و فاز معه بالدوري الإنجليزي و كأس الاتحاد الإنجليزي قبل ان تزداد خلفاتة مع رئيس النادي رومان ابراموفيتش ليقرر الرحيل ، انتقل الي نادي باريس سان جيرمان و حقق الدوري الفرنسي .
ياتي في المركز الرابع رودي غارسيا مدرب فريق روما
لم يكن أشد المتفائلين من مشجعي الذئاب يتوقع البداية المثالية لروما في الكالتشيو بتحقيقه 10 انتصارات متتالية لتكون أفضل بداية في تاريخ الدوري الإيطالي ، بالرغم من ذلك تراجع نادي العاصمة الإيطالية في نهاية الموسم لمركز الوصافة و لكن قدم موسم لا بأس به ، خاصتة بعد تالق العديد من اللاعبين امثال الهولندي ستروتمان و الايطالي دي روسي و المدافع المتوقع انتقالة لبرشلونة او البايرن الدولي المغربي مهدي بن عطية ، و يعود روما بصحبة ليفربول الي دوري الابطال الذي غاب عنهم لعدة اعوام من المشاركة .
يذكر ان رودي غارسيا قد بداء مشوارة التدريبي في عام 2001 مع نادي سانت ايتيان و التي انتهت سريعاً عام 2002 بعدما لم يحقق اي شئ معهم ، رحل عنهم ثم التحق بنادي ديجون عام 2002 و الذي لم يقدم معه مستوي جيد حيث كانت نسبة الفوز معهم في خمسة اعوام حوالي 43.46 حيث فاز في 93 مباراة بينما تعادل في 61 و اتهزم في 60 مباراة ليقرر الرحيل عام 2007 ، ثم تولي تدريب نادي لو مانص لمدة عام واحد و اقالوة بسبب نتائجة ايضا و التي وصلت الي ان كانت نسبه الفوز حوالي 41 % ، ثم تولي في العام المقبل عام 2008 تدريب فريق ليل احد افضل الانديه الفرنسية و التي حقق معهم الثنائية عام 2011 الدوري الفرنسي و كاس فرنسا ، و التي وصلت نتيجة الفوز معهم لاكثر من 52 % ، قبل ان يقرر الرحيل ، و ياتي يوم 12 يونيو عام 2013 ، ليعلن رئيس نادي روما جيمس باللوتا ، أن غارسيا قد تم تعيينة كمدير جديد لنادي العاصمة روما .
 
ياتي في المركز الخامس روبيرتو مارتينيز مدرب إيفرتون
المدرب الإسباني صاحب ال 41 عام و الذي توج بكأس الإتحاد الإنجليزي مع ويغان أتلتيك الموسم الماضي علي حساب مانشيستر سيتي ، خلف ديفيد مويس في تدريبب فريق إيفرتون ، الذي احتل به المركز الخامس في جدول ترتيب فرق البريميرليغ و كان مرشح لإنهاء الموسم ضمن الأربعة الأوائل علي حساب ارسنال ، و تغلب ايفيرتون علي العديد من الاندية الكبري هذا العام و قدم مستوي رائع ، و اظهر مارتينيز قدراتة بعدما ظهر العديد من اللاعبين بشكل رائع مثل الصاعد باركلي و نايسميث و البلجيكي كيفين ميراليس جاجليكا و روعة كوليمان و ليتون باينز الظهيرين الرائعين هذا العام ، و من المتوقع اذا تم تدعيمايفيرتون بلاعبين من الطراز السوبر هذا العام سوف يقدم موسم رائع العام المقبل .
يذكر ان بداية مارتنيز كان مع نادي سوانزي سيتي ثم ويجان اتليتيك و التي حقق معهم الكاس رغم هبوط الفريق للقسم الثاني الشامبيون شيب .

 


ياتي في المركز السادس أنتونيو كونتي مدرب اليوفنتوس .
أثبتت إدارة السيدة العجوز أن قرار استبدال المدرب لويدجي ديلنيري بأنتونيو كونتي في عام 2011 كان صائباً جداً ، حيث أن لاعب يوفنتوس السابق قد يقود البيانكونيري للتويج بالسكوديتو للمرة الثالث على التوالي بعد تصدره جدول ترتيب فرق الدوري بتحقيقه 16 انتصار من ضمن 18 مباراة ، و كل عام يقدم كونتي لاعب جديد الي الساحة الاوربية بمواصفات عالمية بعدما قدم اللاعب ارترو فيدال و اصبح من افضل لاعبي خط الوسط باوروبا ، و قدم بوجبا الذي تم الاستغناء عنه من مانشيستر يونايتيد مجاناً الي انه اصبح من افضل  لاعبي الوسط كما وصل ثمنة الان الي 70 مليون يورو و هو مطلوب بقوة من ارادة الريال و تشيلسي و برشلونة ، قدم هذا العام ليشتشتاينر الظهير الايسر الرائع .
يذكر ان كونتي في موسم 2006 أصبح مدرب مساعد لنادي سيينا الايطالي ، و في عام 2007 درب نادي أريتسو ، قبل ان يتم الاعلان في 22 مايو 2011 ان كونتي اصبح مدرب لنادي يوفنتوس و حقق منذ موسمه الأول كمدرب للفريق بطولة الدوري الايطالي من دون أي خسارة كسابقة تاريخية منذ أن أصبح عدد فرق الدوري الإيطالي 20 فريقاً و عاد بالفريق لمنصة البطولات بعد 6 سنين عجاف قضاها النادي دون تحقيق اي بطولة .

ياتي في المركز السابع مانويل بيلغريني مدرب مانشستر سيتي
رغم أن هذا هو الموسم الأول للمدرب التشيلي في الدوري الإنجليزي ، إلا إنه نافس بقوة على التتويج بالبريميرليغ ، السيتزن قدم أقوى هجوم في الدوري الإنجليزي برصيد 102 هدفاً في هذا الموسم ، كما إنه قاد الفريق للتأهل لثمن نهائي دوري أبطال أوروبا ، كما توج السيتي باللقب الرابع له في تاريخة و توج بكاس الكابيتا وان ايضاً ، و يعود ذلك التالق الهجومي لمهاجمي السيتي سيرجيو اجويرو و نيجريدو و دي زيكو ، و تالق لاعب الوسط الغير عادي يايا توريه هداف الفريق ، و من المحتمل ان يكون العام المقبل افضل للسيتي و لمدربة بيلغريني بعد تاقلمة مع الدوري الانجليزي و علي لاعبية و تدعيم الفريق باللاعبين المناسبين له .
يذكر ان بيللجريني قد سبق له تدريب عدة فرق عريقة منها منتخبات و اندية مثل تشيلي ، الأرجنتين ، ومن بعد ذلك اسبانيا ، أما على مستوى الأندية فتولى تدريب أندية فياريال ، ريال مدريد ، و ملقا ، بدأت رحلة المدرب التشيلي في القارة الأوروبية في العام 2004 من بوابة نادي فياريال الاسباني ، عندما حقق معه في ذلك العام المركز الثالث في بطولة الدوري الاسباني عام 2004 ، و ثم تلاه التأهل لدوري أبطال أوروبا 2005 و الوصول به إلى دور نصف النهائي في المشاركة الأولى للفريق في البطولة ، و ثم عاد و حقق بعد ذلك المركز الثاني في بطولة الدوري الاسباني 2007 ، بيلجريني حقق سجل مميز في أولى تجاربه الأوروبية مع فياريال مما شد الأنظار إليه من قبل نادي ريال مدريد الذي تعاقده معه لاحقاً للموسم 2008 ، و تمت إقالته بعد موسم واحد ، و إنتقل بعد ذلك لتدريب فريق نادي ملقا الاسباني في الموسم المقبل ، واستطاع معه من جديد تحقيق المركز الرابع في بطولة الدوري الاسباني ،  و بعدها حقق المفاجأة الكبري و هي خوض تصفيات التأهل لدوري أبطال أوروبا والوصول بفريقه لربع نهائي البطولة ، و الخروج من نادي بروسيا دورتموند بالرغم من تفوق ملقا في الاداء ، و أصبح بذلك أول مدرب يصل لربع النهائي مع فريقين مختلفين يشاركان لأول مرة في البطولة ، و استمر بيلغريني في منصبه حتى مايو 2013 و استقال من تدريبه بعد عرض تدريب نادي مانشستر سيتي الانجليزي في عقد مدته 3 سنوات خلفاً للايطالي روبرتو مانشيني .
 
ياتي في المركز الثامن بيب غوارديولا مدرب بايرن ميونخ
بالرغم من أن المدرب الإسباني تسلم مفاتيح قلعة أليانز أرينا بعد عام تاريخي للبافاري توج به بثلاثية مع سلفه المدرب يوب هاينكس ، إلا أن غوارديولا أضاف الكثير لفريق بايرن ميونيخ الذي أصبح اقوى ببصمة مدرب برشلونة السابق ، و توج ببطولتين في مطلع العام هما كأس السوبر الأوروبي علي حساب تشيلسي و كأس العالم للأندية علي حساب الرجاء المغربي ، و في نهاية العام قد توج ببطولة الدوري الالماني و التي حسمها مبكراً و بطولة كاس المانيا علي غريمة التقليدي بروسيا درتموند ، يذكر ان جورديولا قد حقق 13 لقب في 4 اعوام مع برشلونة ، من جميع الانواع مثل الكاس و السوبر و الدوري المحلي و دوري الابطال و السوبر الاوروبي و كأس العالم للاندية ، بالرغم من فشلة هذا العام في دوري الابطال و الخروج بخماسية امام الريال الا انه قدم موسم جيداً نظراً لانه اول موسم مع الفريق .
 

اسلام ابراهيم


الوسوم: