لماذا سقطت اسبانيا

لماذا سقطت اسبانيا
 
 
المرة الأولى في تاريخ بطولات كأس العالم التي يخسر فيها حامل اللقب مبارياتة الاولي بالبطولة ، كما أنها المرة الأولى في تاريخ أسبانيا بنهائيات كأس العالم ، التي شهدت 14 مشاركة للماتادور ، التي تخرج فيها أسبانيا من مباراتيها الأولي بدور المجموعات دون أن تحرز نقطة واحدة قبل اخر جولة لها في المونديل ضد استراليا ، و التي تعتبر تحصيل حاصل و لن تفيد اي منتخب فييهم ، كما ان اسبانيا قد استقبلت شباكها 7 اهداف و لم تحرز سوي هدف وحيد امام هولندا من ركلة جزاء .

اهم ما ذكر في الصحف الاسبانية ، جاءت صحيفة اس الاسبانية ، انها النهاية الحزينة لقد ودع لاروخا المونديال بأسوء اداء ممكن امام المنتخب التشيلي الذي كتب نهاية مسلسل الماتادور مع كأس العالم بفوزه عليه بهدفين نظيفين و من قبله تلاعب به الهولنديون بخماسية هي الاثقل من سنوات عديدة و لا نستطيع الان سوى القول انه اما على الاتحاد ان يعيد تشكيل اوراقه من جديد و ينسى حقبة ديل بوسكي و يسند المهمة الى وجه جديد او يستمر في ثقته بالمدرب مع توجيهه بان يعتمد من الان فصاعدا على اسماء جديدة تماما لان هذا هو الحل لاعادة لاروخا الى الامجاد .

قبل بداية المونديال بفترة بسيطة و لتكن ايام ، كانت اسبانيا المرشح الاول للفوز بالبطولة و الدفاع عن اللقب ، و لم يتوقع احد انهيار المنتخب بهذا الشكل السئ بالرغم من توقع العديد من المحللين لكأس العالم بسقوط اسبانيا نظرا للعديد من العوامل التي سنعرضها لكم و لماذا لم تستفيق بعد الهزيمة الاولي .

اهم العوامل التي انهت علي اسبانيا هي سقوط برشلونه و هو الفريق الاول التي اعتمدت عليه اسبانيا في الفترات الاخيرة علي دعم تشكيلة اسبانيا ، نظراً لكأس العالم بطولة 2010 و التي فاز بها منتخب المتادور كانت تعتمد علي معظم لاعبي البرسا امثال ، دافيد فيا و فابريجاس و تشابي هيرنانديز و جيرارد بيكية و سيرجيرو بوسكيتس و النجم الاول للمنتخب الاسباني اندريس انيستا و صخرة الدفاع التي افتقدتها اسبانيا و هو القائد كارلوس بيول و العديد من اللاعبين البدلاء مثل بيدرو و فالديس و غيرهم .
غابت برشلونة عن الساحة الاوروبية في الفترات الاخيرة ، بعد تراجع ملحوظ في مستوي نجم فريق برشلونة الاول ليونيل ميسي ، و بعد رحيل جورديولا عن الفريق بداء المدربين الاخرين في تغير تكتيك الفريق و عدم الاعتماد علي طريقة التيكي تاكا و التي انتهت في برشلونة بشكل كبير و التي اعتمد عليها ديل بوسكي في المنتخب الاسباني ، و لكن مع سقوط البرسا و تقدم نجومة المميزين في السن تراجع اداء برشلونة و تراجع معها المنتخب الاسباني بشكل كبير ، انيستا لم يكن بالشكل المطلوب و تشابي هيرنانديز تراجع مستواه كثيراً و وبوسكيتس و الونسو حائرين بشكل كبير في وسط الملعب .

و قال ألونسو بعد مباراة تشيلي مباشرة ، على مستوى كرة القدم ، ارتكبنا العديد من الأخطاء ، خسرنا تواجدنا ، تلك القوة الضاربة التي ساعدتنا على الفوز بمباريات عديدة ، لم نكن نشعر بما سبق أن شعرنا به في البطولات الأخرى .

و هذا الكلام يدل علي ان اسبانيا كانت تلعب علي انها البطل و ليس بروح البطل ، فخسرت مباريتين متتاليتين بخماسية و ثنائية ، فلا شك ان اختيارات ديل بوسكي للمونديل و التشكيل اثرت كثيراً و اهم خطا في تلك التشكيل هو الاعتماد علي دييجو كوستا اللاعب البطئ و الذي ينتظر الكرة داخل المنطقة لا يحارب و لا يعافر من اجل استرجعها كما يفعل مواطنية فيرناندو توريس و دافيد فيا ، و مع ذلك قد اضاع جميع الفرص التي اتيحت له مع عدم استثمار اي هجمة او فرصة و هذا يدل علي ان ديل بوسكي راهن خطأ هذا العام بعد اعتماده علي توريس و فيا للعديد لسنوات و الذين جلبوا لاسبانيا النجاحات مثل كأس العالم و اليورو في نسختين متتاليتين ، الاعتماد علي نيجريدو او ليورينتي او توريس افضل من كوستا ، نيجريدو مهاجم زكي و سريع و يجيد التسديد من خارج المنطقة كما انه رائع في تسديد ضربات برأسة ، تألق بشكل ملفت مع بطل الدوري الانجليزي هذا العام مانشستر سيتي ، اما ليورنتي فهو قريب من توريس حيث يمتلك المهارة و العودة الي الخلف ضعيف بدنياً لكنه يستطيع الضغط من الاماكن المتقدمة عند الخصوم و هو ما فشل فيه كوستا كلياً .

اذن هي نهاية جيل انتهت بالنسبة لتشافي و معه الونسو و كاسياس و راموس و فيا و توريس و غيرهم من اللاعبين الذين حققوا بطولة اليورو مرتين و كاس العالم مره بجنوب افريقيا عام 2010 علي حساب هولندا ، لابد من اعادة بناء جيل قوي يتحمل مسئولية المنتخب الاسباني الاعوام القادمة و يمتلك لاعبين جيدين صغار السن امثال جوردي البا و الكانترا و سيزار ازبلكويتا و خوان ماتا حتي يستطيع المتادور العودة سريعاً الي منصات التتويج و الخروج من ذلك المأذق باقل الخسائر .

اسلام ابراهيم


الوسوم: